ما هو مصير الوافدين الجدد في كندا في ظل أزمة كورونا؟

مصير الوافدين الجدد في كندا في ظل أزمة كورونا

أشار ترودو إلى أن أكثر من 300 ألف شخص حصلوا بالفعل على مساعدة مالية طارئة، وذلك بعد أن بدأت الحكومة الفيدرالية في التنفيذ، 6 ابريل ، وتقدر الإعانة بـ 500 دولار أسبوعيا للعمال الذين فقدوا دخلهم بسبب أزمة كورونا.

كما اقترح رئيس الوزراء بتوسيع برنامج إعانات لمدة 16 أسبوعا لتقديم المساعدة للأشخاص الذين تم تخفيض ساعات عملهم.

وأعلنت الدكتورة تيريزا تام، مسؤولة الصحة العامة في كندا، أن ما يقرب من 16000 شخص في كندا

أصيبوا بفيروس كورونا، كما توفى 293 آخرين، وذلك حتى ظهر اليوم الاثنين.

وأشارت تام إلى أنه أظهرت العديد من الأدلة أن فيروس كورونا ينتقل عن طريق المصابين الذين لم تظهر عليهم أي أعراض الفيروس.

ونتيجة لذلك، قالت تام إن أقنعة الوجه يمكن أن تساعد في منع مرتديها من نقل الفيروس إلى الآخرين

في الأماكن التي يصعب فيها ممارسة التباعد الاجتماعي.

وأضافت تام، أن الأقنعة لا تحمي الأشخاص الذين يرتدونها بشكل كامل،

ولا تعفي مرتديها من جميع التدابير الأخرى كغسل اليدين باستمرار والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

وعبرت تام عن قلقها من حالات التفشي الأخيرة في المستشفيات ودور الرعاية طويلة الأجل، التي تم الإعلان عنها في عدة مقاطعات.

وقالت إن الوضع في دار

Pinecrest للمسنين في “Bobcaygeon” بأونتاريو، يعتبر الأسوأ حيث توفي ثلاثة من سكانه يوم الأحد، وبذلك يصل إجمالي الوفيات في الدار إلى 26.

وأكدت تام أنه على الرغم من أن الفيروس أكثر خطورة بالنسبة لكبار السن أو من يعانوا من أمراض مزمنة،

إلا أن الأشخاص الذين في العشرينات من العمر توفوا أيضا، ولا توجد فئة عمرية محصنة من الفيروس.

المصدر: canadanews24

Facebook Comments

اترك تعليقاً

تسعة عشر − 3 =